إضافة تعليق جديد

قرأت أول الأمر اسمك يا شيماء. تذكرت مقالاتك الرائعة عن السينما. فواصلت القراءة رغم أن الموضوع لكن يكن يشدّني من العنوان. لكنني أعجبت بطرحك للموضوع من زاوية التجربة والتوغل شيئا فشيئا نحو انتقاد الأفكار المتوارثة إلى مصادمتها بالواقع.