إضافة تعليق جديد

امتلاك؟

24/10/2019
423 كلمة

وكانت أصعب حاجة هي إني مش عارفة لو خدت القرار دا وأهلي عرفوا ممكن يحصلهم إيه؟

 


كنت في علاقة مع شخص لمدة 10 شهور تقريبًا كنّا بننام مع بعض لكن مكناش بنعمل إنتركورس، بس أنا كنت بعتبر اللي إحنا بنعمله دا سكس، سكس كامل دا كان اعتبار في دماغي صحيح، لكن كنت دايمًا حاسة إني محتاجة أعمل إنتركورس

قضيت وقت طويل أوي أوي أوي من أول بوسة وأول عطّاية لغاية ما بقيت حاسة إني عايزة أكتر كانت أكتر حاجة بفكّر فيها هي أهلي وكانت أصعب حاجة هي إني مش عارفة لو خدت القرار دا وأهلي عرفوا ممكن يحصلهم إيه؟

كنت دايمًا بستحضرهم. بستحضر صوتهم أو ردود أفعالهم. كنت بتصور ماما هتبقى غاضبة جدًا وهتولع فيا، وبابا هيجيلوا شلل.

أخدت القرار وقلت لشريكي ساعتها إني متأكدة إني عايزة أجرب دا كنت قلقانة جدًا من فكرة إنه يحصل أي غلطة أو حمل قررت إني كدا كدا هاخد الأفتر بيل عشان مبقاش متوترة رحنا الصيدلية وأنا دخلت أجيب الدوا وهو وقف بره كأننا مش ماشيين مع بعض.

وكانت دي أول حاجة ابتدت تبقى بضان.

ركبنا المترو واتجهنا على بيته.

هو كان ساكن في حتة شعبية جدًا، ومكنش أصح حاجة إننا نروح في نص اليوم، والبواب والجيران يشوفونا وإحنا طالعين مع بعض. كنا دايمًا بنروح الصبح بدري أو بالليل متأخر عشان محدّش يبقى موجود أو شايفني.

طلعنا كل واحد لوحده طلعنا الكوندمز وخلاص بقينا في اللحظة وبعدين أول ما جه يدخل بتاعه قمت أنا رقعت بالصوت!

اتوجعت...اتوجعت... اتوجعت… كان وجع لا يحتمل

أنا صرخت و بعدها أول حاجة جت في دماغي "يا ترى حد من الجيران سمع الصرخة دي؟"

هو قعد يقولي "في إيه؟ في إيه؟" ووقّف كل حاجة وأنا حسيت إنه في حاجة غلط. ليه؟ ليه؟ ليه مدخلش بسهولة؟ أكيد دا مبيحصلش. بعدها كنت متضايقة، كنت ابتديت أحس إني مش فاهمة إيه اللي بيحصل في جسمي، وإني معنديش سيطرة عليه!

قضيت شهور من التفكير علشان أوصل للقرار دا، و كنت متخيلة إن القرار دا معناه إني بمتلك جسمي. دا بتاعي، فأنا هاعمل فيه دا حتى لو أهلي حيبقوا متضايقين!

بعدها بنص ساعة، ماما كلّمتني قالتلي "إنتي فين؟" وأنا كنت نايمة جنبه في أوضة ضلمة خالص، قلتلها أنا في اجتماع.

قالتلي "أنا كلمت كذا من أصحابك وقالولي إنك مش في الاجتماع دا. الله أعلم بقى إنتي فين ومع مين!" كان عندي توتر درجته 100 بقت درجته ألف، قلتلهم "أنا مش بكدب عليكم وساعتين وهبقى في البيت" وفعلا لبست وروّحت البيت.

حاولت بعدها كتير إني أزقّ نفسي عشان أعمل إنتركورس أو أنجح فيه، وقعدت أدوّر إيه ممكن تكون المشكلة اللي مسببة الوجع دا، وتخيلت إن عندي تشنج مهبلي، فقعدت أعمل تمارين التشنج المهبلي عشان عضلاتي تفك وتبقى مرخيّة، و حاولت حاجات كتير أوي لحد لحظة ما في العلاقة يئست من دا، وقلت إني مش عايزة أجرّب تاني، لكن الموضوع فضل محسّسني إن في حاجة مش كاملة.