الجندر والجنسانية في العامّية: خارطة مصطلحات مختارة

 

يجمع بين المنطقة الجغرافية التي تقع بين جنوب غرب آسيا وشمال أفريقيا، والمعروفة بالشرق الأوسط، تاريخٌ من الاستعمار والأديان والأهم من ذلك، اللغات. تشكّل اللغة العربية صلة وصل بين الأقاليم المختلفة بصرف النظر عن الحدود والقومية. وهي طريقتنا للتواصل مع بعضنا البعض، وتطوير وإنتاج معارف مشتركة استنادًا إلى ثقافاتنا، وتواريخنا، وتجاربنا.

تقوم رسالتنا الأساسية في "جيم" على إنتاج معارف باللغة العربية من المنطقة والشتات حول قضايا مرتبطة بالجندر، والجنس، والجنسانية، والجسد تسلّط الضوء على قصص وتجارب مختلفة ومتشابهة على حد سواء نجدها في مجتمعاتنا. ونعتزّ بأنّ المحتوى الذي ننشره يبيّن اللهجات المتنوعة. فمع أن الفصحى هي اللغة الرسمية التي تربطنا، لكن لهجاتنا جزء من هويّاتنا وطرائقنا في التعبير عن أنفسنا وتجاربنا في حياتنا اليومية. هذا وتطوّرت هذه اللهجات على مرّ الزمن لتحمل معها تواريخنا المرتبطة بالاستعمار والاحتلال، وتأثير العولمة المتزايد على ثقافاتنا ولغاتنا، ومحاولاتنا للعودة إلى جذورنا الأصلية. إن اللهجات وليدة مواقعها، وهي تتغير ليس فقط من بلد إلى آخر، لا بل ضمن حدود البلد أو الدولة. 

في إطار ملف "جيم" بعنوان "حفريّات في اللّغة والجندر والجنسانيّة" الذي يسعى إلى تفكيك الديناميات العلائقية المختلفة بين اللغة والجندر والسلطة، قمنا بتطوير هذه الخارطة للغوص في الّلهجات واختلافاتها وتشابهاتها، بدل التركيز الدائم على اللغة الفصحى. فنحن لا نستطيع تجاهل العلاقة المتنازعة بينهما على مرّ التاريخ. هُمّشت لهجاتنا طويلًا. هذا وتبقى العاميّة في علاقتها بالجنسانيّ محصورة داخل الغرف المغلقة، وتعتبر مبتذلة ودونيّة وسوقيّة حتّى. ولم نستطِع كتابة الإباحية بها إلّا مؤخّرًا مع بروز الإنترنت، في حين سيطرت اللغة العربية الفصحى لقرون على الأدب الإيروتيكي، مقدّمةً قاموسًا غنيًا من الكلمات والعبارات.

تتضمن الخارطة مصطلحات في الفصحى مرتبطة بأجسادنا وعلاقاتنا وجنسانياتنا، يرافقها مفردات أو عبارات تستخدم للدلالة عليها أو الحديث عنها في اللهجات المحلّية الدارجة، قمنا بجمعها بمساعدة المساهمات والمساهمين معنا ومتابعاتنا ومتابعينا. واخترنا أربعة أقسام أساسية ألا وهي الجسد والعلاقات والجنسانية والمسبّات. وأضفنا هذا القسم الأخير لأن العديد من الشتائم تحمل دلالات جنسية، وهي مجندرة إلى حد كبير إذ يحمل العديد من اللهجات العامّية مسبّات جنسية موجّهة إلى الجسم الأنثوي وأعضائه

تجدر الإشارة إلى أن الخارطة ليست شاملة بأي شكل من الأشكال، لا بل هي محاولة أوّلية لإبراز تعابيرنا وطرائق تواصلنا مع بعضنا البعض في منطقة قسِّمت وفقًا لحدود رسمتها قوات الاستعمار والاحتلال. نستطيع من خلال هذه الخارطة التمييز بين تأثير اللغات الأجنبية، ليس فقط على تسمية الأغراض مثل "الكوندوم" (condom) أي الواقي الذكري، لا بل على الهويّات الجنسية أيضًا كأن نستخدم كلمات مثل "غاي" (gay) أو "كوير" (queer). وقد عرّبنا هذه الكلمات في لغتنا الدارجة كوسيلة مؤثّرة للتعبير عن أنفسنا. بعيدًا عن تأثير استخدام الكلمات الأجنبية في قواميسنا الدارجة، نلاحظ أن الكلمات المستخدمة محليًا تتخطّى الحدود، فنجد، مثلًا، أن الكلمة العامّية والمرادفة لكلمة "قبلة" مستخدمة نفسها في معظم البلدان. كما نرى التباينات الصارخة في اللهجات بين المناطق المختلفة، فالمفردات المستخدمة في المغرب الكبير، مثلًا، تختلف عن تلك الشائعة في المشرق، وذلك بسبب تأثير اللغات الأصلية في هذه الأقاليم (الأمازيغية في المغرب الكبير، والأشورية والكردية في المشرق، على سبيل المثال).  

هذه بعض الملاحظات السريعة التي نستشفّها في الخارطة. وبما أنها مشروع حيّ قيد التطوير، ستقدّم الخارطة للمختصات والمختصين باللسانيات والمهتمات والمهتمين باللغات أرضيةً لإجراء أبحاث أخرى حول العلاقة بين الفصحى والعامّية، واللهجات الدارجة في ما بينها من حيث علاقتها بالجغرافيا، وبالطبع دور الأبوية في المجتمعات في تشكيل الكلمات، لاسيما المسبّات.

جزيل الشكر للمساهمات والمساهمين معنا من الكاتبات والكتاب ومتابعاتنا ومتابعينا الذين ساعدونا في جمع الكلمات والعبارات في لهجاتهن.

كيفية استخدام الخارطة

الخارطة مقسّمة إلى أربعة أقسام ألا وهي جسد، علاقات، جنسانية ومسبّات، ولكل قسم قائمة من المصطلحات أو العبارات. لاستكشاف المرادفات بالعامية للمصطلحات بالفصحى، يمكن اتباع الخطوات الآتية:

  1. اختيار القسم.
  2. اختيار المصطلح أو العبارة في القائمة المدرجة تحت القسم.
  3. الضعط على البلد على الخارطة.

كيفية المساهمة في تطوير الخارطة

لمساعدتنا في إغناء الخارطة وتطويرها، ندعوكمن إلى تسجيل ملاحظاتكمن و/أو إضافاتكمن من خلال هذه الاستمارة.

تنويه

يمكن الاطلاع على الخارطة على الحاسوب والهاتف. لكن لتجربة أفضل في استكشافها، ننصحكمن باستخدام الحاسوب.

فريق العمل

فكرة وتطوير: داليه عثمان
شارك في التطوير: فريق جيم
برمجة: ليال خطيب


 

عذرية
ليبيا

مسكّرة (وصف غير لائق للدلالة على العذراء)، فيرجِن (للشاب والشابة)، مش معرسة/مش معرس (من العرس أي الزفاف)، عزري أو عزري گمودا (للشاب)، صبية (للشابة التي لم تتزوج بعد)، عروسة كفأل لها بالزواح (تقال كمدح)

مثلي
ليبيا

زامل، بغل، ميبون، متع ولاد، غاي، شاذ، مثلي، لوطي، هوندا، شكشاكة (مصطلح منتشر في شرق ليبيا)، ديليهر (من اللغة التباوية)، بوفتا أو البوف كاختصار (من اللفظ الإنجليزي البذيء buffter)

سليط اللسان
ليبيا

رديف، بصطاردي (من الإيطالية)، سفيه، تشيريلو أو تشر كاختصار (أي المتشرد بتحوير إيطالي)، شوارعي، شلتوت وجمعها شلتت (من أصل أمازيغي)، بزقالليف (مؤلّفة من كلمتين هما بزق والليف أي الزائد من شجر النخيل والمقصود هنا الزائد عن المجتمع والخارج عن آدابه)

تبًا لك
لبنان

خرى عليك، تلحس/ي طيزي، طز عليك، تضربي/تضرب، خِدي/خود (مع رفع الإصبع الأوسط)، كس إمّك/أختك، إيري فيك، لطيزي، بنيك حريمك، يلعنك، يلعن ربّك أو دينك، الله لا يقيمك

حلوة/حلو
ليبيا

قنينة/قنين (أصلها أمازيغي)، سمحة/سمح، بيلّا/بيلّو (أصلها إيطالي)، زين/زينة أو مزيانة، بلبل أو بلبول، تهبّل/يهبّل، طرف، دراگا لوصف الجميلة (أصلها مجري)، سگيطا (مصطلح شبابي أصله إيطالي، مثل قولهم فريسة)