تلج تلج عم بتشتي الدنيا تلج

كيف يُمكنك أن ترفض مشاعري وغريزتي وهرموناتي وأنا أقدمها لك هكذا دفعة واحدة؟

عندما أريد الإفصاح لكَ عن حبي أقول "كيف حالك اليوم؟" وعندما أكون على وشك سؤالك إن كنتَ تفكرُّ بي كما أفكرُّ بكَ أقول "هل تمرر لي السكر؟" أو "سأراك قريبًا".

تتمرجح أسئلتي وكلماتي التي أرغب بالتصريح عنها من سقف حلقي حقيقيّةً مجرّدةً مستعدةً لأن تتحول من أثير إلى أشكال هندسية مسموعة، ولكنها تخرج مُنافيةً لذلك. أستغربُ من نفسي ومن لساني. أشعر وكأنني أُمثّل في مسلسل تركي مُدبلج تُعطى فيه اللغة أولويةً على المعنى، لتمنع شفتاي من التزامن مع صوتي الذي يسبقني ويقذف بكلماتي إلى الخلف مُحولاً إيّاها من أثير إلى بلغم يسحبه بلعومي إلى الهاوية. أسفي عليك يا سؤالي الطفل، نهايتك حزينة رغم تشبثك بالحياة.

اعتدتُ هذا الازدواج رغمًا عني. أحاول إقناع نفسي بأنه لا يؤذي إلا غريزتي وإرادتي وفضولي ومُخيلتي وعفويتي وتجانسي وشخصيتي. لا بأس، فليس باليد حيلة، هكذا أجبرونا منذ الصغر أن يُصبح الحديث ردة فعل لا إرادية رتيبة كضربات القلب. ولكن حقيقة أني اعتدتُ هذا الفصام لا تعني أني مُحترفة في ممارسته، فكثيرًا ما يختلط الكلام الفعلي بالمُقنّع، إما يندمجان لتُصبح الجملة النهائية غير مفهومة أو أنسى أيهما خرج مني لأدخل في عرض الحائط كما حصل ذلك اليوم عندما أجبتني بِ: "لا، لا أريد". 

ألستَ رجلاً و"الرجال مثل الحيوانات الهائجة لا يرفضون الجنس مهما كانت الظروف"؟

تحطمتُ، انهرت. لم أشعر بالرفض قبل ذلك اليوم، كنتُ قد هيأتُ نفسي منذ زمن طويل لهذه اللحظة، قالوا لي أنها بمثابة صفعة على الوجه، فمضيتُ أصفعني مرة في الأسبوع لكي أعدّني للامتحان، ولكنهم كذبوا، هذه ليست صفعة هذا دمارٌ شامل.

لم أكن مهيأةً لهذا الهراء. لم أفهم. ألستَ رجلاً و"الرجال مثل الحيوانات الهائجة لا يرفضون الجنس مهما كانت الظروف"؟ ألم أسترق السمع إلى جدتي وصديقاتها وهنّ يُقسمن بذلك؟ حتّى أنني تحققت من ذلك بنفسي ولم أكتفِ بما سمعت، فرغم صغر سني الذي لم يتعدى حينها العشر سنوات، علمتُ أن صديقات جدتي هنّ حجر الزاوية لتعميمات المجتمع الجارحة مما أثار شكوكي بكلامهن.

نعم تحققت من ذلك بنفسي ولخيبة ظني اتضح أن الأدلة جميعها مالت إلى إثبات المعلومة. فالاستمناء المتكرر في شوارع العاصمة، ونظرات الصقر التي كانت تعتليني وأنا أمشي في الشوارع نفسها، ومُعلّمة الأحياء التي وجدَت في درس التكاثر فرصتها الوحيدة لنيل حقها من الرجال، كلها كانت عوامل ساهمت في انتقال ذلك الادعاء إلى حقيقة فعلية.

أيُعقل ألا تكون حيوانًا بعد كل هذا؟ يا لحظي التعيس.

"لا تريد؟" سألتك مرة أخرى مانحة إياك فرصة لتعديل الكارثة التي أوقعتني بها. "لا أريد. الدنيا برد". 

احترقت، تلاشيت. كيف يُمكنك أن ترفض مشاعري وغريزتي وهرموناتي وأنا أقدمها لك هكذا دفعة واحدة، علمًا أنني عادة ما أُقسّطها على عدة مراحل؟ كيف يُمكنك أن ترفض كل هذا لأن الدنيا برد؟ لا بد من أنك تراني قبيحة ولم تجد عذرًا تلوذ به غير الطقس. حتى أنك لم تكترث لأن تُشير إلى الطقس الفعلي. أردتَ قول أي شيء خطر على بالك. ألهذا الحد تشمئزّ مني؟

الدنيا مش برد يا غبي، الدنيا نار، لو تحجّجتَ بالحرارة المرتفعة لكان من الممكن أن أتعاطف معك. انظر إليّ أنا أتعرّق. الدنيا مش برد يا أحمق، قلبك هو البارد.

استشطّت غيظًا وفي غضون ثانية تحوّل حُزني من ضحية هزيلة تبكي على نفسها إلى صديقة جدتي التي قالت إن الرجال جميعهم لا يستحقون ذرّة حزن واحدة. أرشدتني المرأة العجوز نحو الخطوات التي توجّب عليّ اتباعها للاحتراز من أية عوارض جانبية قد تنتج عن الهدوء ما بعد العاصفة. أولًا لملمي ما تبقى من ماء وجهك، سمعتها تقول. تم. ثانيًا تأكدي من أنك ترتدين قبعتك الصوفية لكي لا تتطاير أفكاركِ الغريبة فتفضحك أو تستقبل أفكار العالم الأكثر غرابة، ألم تَرتديها في الصباح مُنبّهة الزوابع التي قد تدور في رأسك الغبي من الاتحاد مع الثلوج التي قالوا أنها ستنهال خارجه؟ نعم قلتُ للعجوز سعيدةً بنفسي لتوقُّعي حدوث كارثةٍ منذ الصباح ومُبادرتي في الحد منها قدر المستطاع. فلقد نجحتُ في تَوقّع الأرصاد الجوية لمشاعري كما لو أنني طقس العرب بحد ذاته يخُبرنا كيف ستُثلج اليوم. ثلج. اليوم. إنها تُثلج الآن. قُبعة صوفية؟ يا إلهي إن الدنيا فعلاً برد.

"هل تريدين أن نذهب إلى السينما بدلاً من أن نتمشى؟ أُنظري لقد بدأت تُثلج. ألم أقل لك الدنيا برد؟"

تالا العيسى

تالا العيسى كاتبة صحافية ومنتجة بودكسات من الأردن، تكمل حاليا دراستها في الأنثروبولوجيا الاجتماعية.

Add new comment

The content of this field is kept private and will not be shown publicly.

Plain text

  • No HTML tags allowed.
  • Lines and paragraphs break automatically.
  • Web page addresses and email addresses turn into links automatically.