"نعم أم لا؟": التراضي أكثر تعقيدًا من هذا السؤال

23/11/2020
1738 كلمة

من أهم إنتاجات حركة #أناـأيضًا تعميم مصطلح "التراضي" أو ما يُعرف بالـ"consent". فماذا يعني هذا المصطلح؟ وما هي تجلّياته في علاقاتنا وديناميّاتها المعقّدة؟

مع أنّ سنة 2017 تبدو بعيدةً الآن، لكنها ما تزال محفورةً في ذاكرتنا الجمعيّة لارتباطها بانطلاق حراك "Me to" أو #أنا_أيضًا. فبدءًا من فقاعة هوليوود وأسماء المنتجين والممثلين والمخرجين الكبار، وصولًا إلى رئيس الولايات المتحدة نفسه، تحدّثت عشرات النساء من كامل أنحاء العالم عن تجاربهنّ الخاصّة مع التحرش والاعتداء الجنسي، وكان الاعتماد الأساسي على الإنترنت كمحرّكٍ جامعٍ للجماهير. فصار بإمكان فتاة مجهولة الهوية لا تملك نفوذًا أن تشارك قصتها مع العالم.

كان أحد أهم إنتاجات تلك الحركة هو تعميم مصطلح "التراضي"،1 أو ما يُعرف بالـ"consent"، وهو مصطلح يعبّر عن موافقة الأطراف المعنيين على أي مبادرة أو ممارسة ذات طابع جنسي أو غزلي. فجأةً، صار للجميع الحق في مراجعة التجارب المختلفة التي مرّوا بها للتأكّد من أنّها كانت رضائيّةً أم لا وبالتالي فُتح المجال لاستكشاف ما يعنيه التراضي في علاقاتنا ودينامياتها المعقّدة. لكن إحدى نتائج هذا التعميم كانت سيفًا ذا حدّين، إذ ظهرت الحاجة إلى تبسيط المصطلح ممّا أدّى إلى اختزاله وحصره في أمثلة معيّنة.

تبسيط التراضي كان جزءًا من تبسيط مصطلحاتٍ نسويةٍ عديدة. فإذا أردنا أن تصل الأفكار النسوية المختلفة لعامة الشعب، بات علينا اختزال بعض المفاهيم وتجريدها من تعقيداتها التي عادّة ما تسمح لها ببعضٍ من المياعة. وهذا ما حصل مع التراضي، فإذا طُرح علينا سؤال: "ما هو التراضي؟"، نجيب بجملةٍ بسيطةٍ نستطيع حملها ووضعها في أيّ سياق دون الكثير من التفكير.

التراضي عمليّة مستمرّة والتراجع عن أي قرار في أي لحظة أمرٌ محقّ

لنبدأ ببعض البديهيات: التراضي (الجنسي) هو موافقة الأطراف المعنيين على ممارسة أو مبادرة جنسية معينة، ولكنها ليست بمثابة بطاقةٍ نحجزها فنستمتع بالتجربة على امتداد ساعاتٍ دون قلق، بل تستدعي نوعًا من التأكيد المستمر، وليس من الضرورة أن يكون هذا التأكيد روبوتيًا. فمثلًا، إذا بدأت السهرة بنوع من الاتفاق الضمني على أن تنتهي بالجنس، فذلك لا يعني أنّنا لا نحتاج إلى التأكد مرّة أخرى وقبل الممارسة بأن الطرف الآخر ما زال على نفس الصفحة. أمزجتنا تتغيّر ونتعب ويُمكن أن نعبّر عن موافقتنا في هذه اللحظة ونسحبها في لحظاتٍ أخرى. ربّما نعتبر هذا الموقف مزعجًا خاصّةً وأننا قمنا بعناء التحضير والحديث والمسايرة، وهيّأنا أنفسنا للنهاية السعيدة، ولكنّنا يجب أن نعي بأنّ الشخص الآخر غير مُلزمٍ على تحقيق أمانينا إذا لم يكن في المزاج أو الوضع المناسب وسحب موافقته/ا بعد أن صرّح/ت بها.

التراضي عمليةٌ مستمرّة، ولكن لا يعني أن نسأل كلّ نصف دقيقة إذا كان الآخر أو الأخرى راغبةً في الاستمرار، بل أن نفهم أن تراجعه/ا عن أيّ قرارٍ كان متفقًا عليه ضمنيًا أو شفهيًا هو أمرٌ محتملٌ وطبيعيٌ ومحقّ. كما علينا التخلّص من الفكرة الرومانسية والتي تفترض أن الجنس ممارسةٌ عفويةٌ جدًا وتكون دائمًا سلسة. فأشخاصٌ كثيرون، لأسبابٍ جسديةٍ ونفسيّةٍ واجتماعية شتّى، لا يحظون بفرصة ممارسة جنسٍ عفوي، ويأخذون الكثير من الاحتياط والهموم بعين الاعتبار قبل الممارسة  وخلاله. الجنس أمرٌ يحتمل الإيقاف، والتأكدّ، والاستماع لصوت وجسد الآخر، والإيمان بحقي وحقهم/ن في التراجع متى أرادوا وأردن.

لا يقتصر التراضي على الممارسة الجنسية فقط، بل يشمل شروطها. فالجنس علاقةٌ حميميةٌ تتضمّن الكثير من التفاوض؛ كالتفاوض على استخدام العازل الجنسي أو استخدام وسائل منع الحمل. فليس علينا بالضرورة الاعتراف بوضعنا الصحي كل مرّة نمارس فيها الجنس، لكن علينا مسؤولية حماية الشخص الآخر. كما علينا مسؤولية حماية أنفسنا، لذلك، من المهم أن تشعر الأطراف المعنية بالراحة في التفاوض على تلك الوسائل، والراحة في طلب أي شيءٍ قد يُسهّل العملية ويجعلها ممتعةً أكثر، كطلب استخدام مزلقٍ أو مرطّب، أو طلب استخدام الألعاب الجنسية. جميعها أمورٌ تتطلب أن نتواصل بخصوص رغباتنا، ونأخذ رغبات الشخص الآخر بعين الاعتبار، وألّا نقوم خلسةً بالإخلال بما تراضينا عليه. وهذا ليس أقل عنفًا من الغصب على ممارسة معينة.

التراضي يشمل ما نحب وما نرغب بممارسته، وما الأمر الذي نحس أننا نريد تجربته، وما الذي لا نرتاح معه بتاتًا

التراضي ليس تذكرةً يُمكننا اقتناؤها بمجرّد وجودنا في علاقة لأنّنا أحيانًا لا نشعر برغبةٍ في ممارسة الجنس أو يكون مزاجنا متعكّرًا. يُجنّبنا التواصل المفتوح في علاقاتنا من الغرق في صراعاتنا الداخليّة وشكوكنا القاتلة وتكّهناتنا عمّا إذا خسرنا الشخص الآخر لمجرد عدم رغبتنا في ممارسة الجنس ليومٍ واحد. كما أن التراضي يدخل في تفاصيل تلك الممارسة ليشمل ما نحب وما نرغب بممارسته، وما الأمر الذي نحس أننا نريد تجربته، وما الذي لا نرتاح معه بتاتًا. الحديث عن تلك الأمور يسّهل علينا عملية التراضي ويضيف قسطًا من الارتياح، فتصبح الـ"لا" والـ"نعم" أسهل.

معرفة أن التراضي أمرٌ متغيرٌ حتّى في سياق العلاقات العاطفيّة ذات الالتزامات الطويلة أو المجتمعيّة يتماشى تمامًا مع إيماننا بأن الاغتصاب الزوجي هو أمرٌ حقيقي ويحصل كثيرًا. مثلما نؤمن بأن عقد الزواج لا يشرّع أو يجمّل الاغتصاب ضمنه، علينا معاملة العلاقات غير الرسمية من وجهة نظر الدولة بنفس الطريقة، فنفسح المجال أمام المرتبطين خارج مؤسسة الزواج، أو المرتبطين ضمن علاقات غير نمطية (مثلية، متعدّدة، أو غيرها) بأن يكونوا أكثر راحةً عند التكلّم عن العنف الذي يحصل ضمن تلك العلاقات، بدلًا من الشعور بالخجل تجاه ذلك.

هناك عواملُ أخرى تدخل في فهم التراضي، كعامل مدى وعينا عند قولنا "نعم" أو "لا". الكثير من الأشخاص يرتاحون أكثر للمغامرة الجنسية بعد استخدامهم الكحول أو المخدرات، فيسهل عليهم إيصال رغباتهم والمبادرة بها. لكن من المهم التنبّه من حالة الشخص الآخر لأنّ السكر التامّ وغياب الوعي بفعل المخدّرات يضعانا في موقع ضعف، فنخاف من احتمالات الرفض أكثر، ونشعر أننا منفصلون عن أجسادنا ورغباتنا، وبأننا غير قادرين على الدفاع عن أنفسنا وردّ المبادرات بنفس الثقة. فإذا كنت لا أثق بنفسي في تلك اللحظات، كيف أثق بأخذ الموافقة من شخصٍ في تلك الحالة؟

التراضي بأخذ بعين الاعتبار موازين القوى في العلاقات المختلفة

الوجه الآخر من تبسيط مفهوم التراضي يسوّق له على أنّه موافقة الأطراف المعنية بحماسٍ واضح على ممارسة جنسية معينة. جميلٌ أن نفكّر بأن كلّ تجاربنا الجنسية سيسودها الحماس، لكن الواقع، وللأسف الشديد، معقّدٌ جدًا. إلى أين نذهب بتجاربنا مع شركاء مضى بيننا وقتٌ كافٍ ليصبح الجنس غير حماسيٍّ كلّ مرّةٍ بالضرورة؟ أين نصنّف قصصنا عن الجنس الذي نمارسه ونحن لسنا راغبين وراغبات فعلًا، لكننا لا نريد أن نخسر الشخص الآخر لأسبابٍ معيّنة؟ ماذا عن عاملات الجنس اللواتي لا يردن تمثيل الحماس مع كلِّ زبون؟ أنضع كل تلك التجارب في خانة اللاتراضي حسب التفسير السائد؟

إذا أردنا أن نجيب على تلك الأسئلة، علينا إعادة تعقيد مفهوم التراضي والسماح له بالتمطّط حسب السياق. أول أمرٍ يخطر ببالي هو ديناميات العلاقات المختلفة التي تكون فيها موازين القوى غير متكافئة. أكثر عاملين يجري الاستناد إليهما في هذا السياق عادةً هما العمر وعلاقات العمل. بشكلٍ خاص، وبسبب سياقٍ ثقافيّ تسوده القوانين المختلفة التي تسمح بزواج القاصرات، بات من مسؤوليتنا التنبه دائمًا إلى عمر الأفراد المعنيين في تجربةٍ معيّنة. فلكي نحكم على علاقةٍ بين شخصين، إحداهما فتاةٌ قاصر والآخر رجلٌ راشد، من السهل أن نقول بأن التراضي الفعلي أو الكامل غير موجود. جميع العلاقات ذات الفارق العمري من هذا النوع خاليةٌ من التراضي لأنّ القاصر ببساطة لا تملك رفاهية الموافقة على علاقة كتلك، فنعمّم التجربة على جميع العلاقات المشابهة ونسحب الوكالة من جميع القاصرات، حتّى ولو كنّ في سياقات مختلفة.

هذا بطبيعة الحال يسهّل علينا المناصرة، ويساعدنا على إطلاق حملاتٍ تُشعر الجمهور بشفقةٍ على من يدخلن في علاقاتٍ مع رجال راشدين. المشكلة هنا أننا عندما نرى فارق العمر فقط، نكاد لا نرى غيره من العوامل، ويصيبنا كسلٌ شديدٌ في تحليل التراضي كمفهوم أكثر تعقيدًا، كما يصيبنا كسلٌ في العمل على المشاكل الحقيقية التي تدفع بفتاةٍ قاصر للارتباط براشد، أو التي تدفع أهلها إلى تزويجها غصبًا عنها، كالعوامل الاقتصادية السيئة والضغط الاجتماعي على الفتيات للزواج وغياب أية شبكات حمايةٍ ودعم تُتيح لمن تدخل في علاقة غير رضائيّة بأن تخرج منها بسهولة. ندير ظهورنا إلى فرصة تفكيك وتحسين كل تلك الظروف عندما نختزل مفهوم التراضي.

أمّا في حالة علاقات العمل، سأعطي مثال امرأةٍ عُرض عليها فرصة ممارسة الجنس مع مديرها مقابل إبقائها في وظيفتها أو تحسين ظروف عملها. طبعًا، مع النسخة المختزلة من التراضي، تعتبر الموافقة على تلك الممارسة غير كاملة وتُعرّف على أنّها اعتداءٌ واغتصاب. وهنا أتحدّث عن حادثةٍ لم يتم غصب المرأة فيها على التنحي، بل جرى إغراؤها بأمورٍ هي بحاجة لها. هذا الموقف يتكرّر بشكل متواتر وتحت أشكالٍ وظروفٍ مختلفة. من السهل تسميته باغتصاب، ومن السهل سحب الوكالة من المرأة المعنية على خياراتها وتشبيه الخيار الذي اتّخذته بالإجبار. لكن، بالرغم من بشاعة الموقف، كان لديها بعض القدرة على أخذ قرار عدم الخضوع وترك عملها، كما لديها خيار الخضوع والاحتفاظ بامتيازاتٍ معيّنة. العامل الذي يجبرها هنا ماديٌّ أكثر من أنه مرتبطٌ بعلاقات العمل. الوضع غير مريحٍ ومزعج، بل مستفزٌّ لأنه يذكّرنا بعبوديتنا للأجور التي نتقاضاها مقابل أعمالنا، والتي تجبرنا على الولوج لشبكات علاقاتٍ معقدةٍ تسودها المصالح. وهذا برأيي هو عامل مهم، يجب تفكيكه أيضًا وإضعافه من خلال تدعيم سياسات المحاسبة والمراقبة والتحرّش داخل المكاتب. ولا شكّ أنّه يذكرنا أيضًا بأهمية الإضاءة على الابتزاز الجنسي كخطر حقيقي يحدق بالعديد من الأشخاص، ويتم تحميل ضحاياه مسؤولية وقوعهن في حلقة الابتزاز العنيفة.

الجنس ليس دائمًا أمرًا مثيرًا للحماس، يُمكن أن يكون رتيبًا ومتعبًا

بالعودة إلى الجنس بالتراضي، والذي يُعرّف بشكله السائد على أنّه يعتمد على الحماس الواضح. أريد هنا الاعتراف بأني أكره ذلك التعريف، وأجده غير دقيق، بل وحالمًا أيضًا. فالجنس ليس دائمًا أمرًا مثيرًا للحماس، يُمكن أن يكون رتيبًا ومتعبًا ونابعًا فقط من رغبة أحد الطرفين به ومبادرته بالموضوع. وهنا، لا أتكلم عن الاغتصاب الزوجي الذي يحصل بإجبار الزوجة على ممارسة الجنس، بل أتحدث عن الجنس الذي لم تفكري فيه بالضرورة، أو يخطر ببالك في تلك اللحظة، لكنّ شريكك قام بالمبادرة، وفكرت حينها: "ليش لأ؟". فالجنس في النهاية لا يجب أن تسوده هالة خيالية، بل علينا التعامل معه على أنّه ممارسة عاديّة، ممتعةٌ أحيانًا ومملّةٌ في أحيانٍ أخرى. يُمكن أن نشعر حيالها بـ"ليش لأ؟"، ويُمكن أن نُجبر عليها دون محاولة السؤال عن مشاعرنا وموافقتنا، وهنا يكمن المشكل.

ممارسة الجنس مقابل بدلٍ ما لا تُلغي مفهوم التراضي 

مسألةٌ أخرى تحيط بها بعض الملابسات في علاقة تأثير المال على الموافقة. إذا أخذنا بعين الاعتبار جميع الأشخاص الذين يمارسون الجنس مقابل المال، من المستحيل أن نجد حماسًا في موافقتهم دائمًا. ففي النهاية، الجنس بالنسبة إليهم عمل، يمكنهم تمثيل حبّه مثلما أمثّل حبّي لأيّة وظيفة، وهذا لا يؤثر على درجة رضاهم أو عدمه من ممارسة الجنس. فكيف نفهم التراضي عندما يكون هناك مقابلٌ للجنس؟

من المهم ألّا ننجرّ خلف بعض الحملات التي تُلغي وكالة عاملات الجنس من المعادلة، والتي تعتبر أن ممارسة الجنس مقابل المال لا يُمكن أن تكون رضائيّة. فتلك الحملات تعتبر أنني لا أملك الخيارات إذا وافقت على ممارسة الجنس مقابل مصلحةٍ ما، وهذا لا يشعرني إلا بأني لا أملك حريّة اتخاذ القرارات المناسبة لي. كذلك، يجعل من عاملات الجنس غير قادراتٍ على استيعاب الخيار الأفضل لهنّ ومنجرّاتٍ نحو اغتصابٍ واعتداءٍ جنسي مستمر لأنهن لا يعرفن خيارًا أفضل، وأننا بحاجة لإنقاذهن من أنفسهن بدلًا من العمل على توسيع خياراتهن وشبكات الحماية لهن. المال لا يُلغي الموافقة، بل هو عاملٌ قد يؤدي أو لا يؤدي إلى أخذ ذلك الخيار، واعتباره عاملًا لاغيًا يُسخّف مفهوم التراضي.

دعوتي لتعقيد التراضي لا تتعارض مع تعميمه. فاعتبار الناس "بسطاء" لا يستطيعون فهم المصطلح جارحٌ وغير منطقي. علينا تعقيد التراضي لنشمل تجاربنا المختلفة والملوّنة، ولنسعى لشمل جميع النساء والأشخاص المعنيين، دون سحب وكالاتهنّ على أجسادهن وخياراتهن. فالتراضي هو أخذ الخيار، من ضمن الخيارات المتعدّدة المتوفّرة، للموافقة على ممارسةٍ ذات طبيعة جنسية، ويمكن فهمها أكثر على خطوط العمر والجندر والعرق والطبقة، ليس بهدف اختزالها، بل بهدف فهم نطاق الخيارات المتوفّرة، وبهدف التفرقة بين التجارب غير المريحة والتجارب التي فيها اعتداء واضح على كرامتنا، لمعالجة كلّ منها بالأسلوب المناسب، وللحقيقة، ليست دائمًا نابعة من حماس.

ــــــــــــــــــــ التراضي على "حكي نسوي"

للتعرّف أكثر إلى مفهوم "التراضي"، يمكن مشاهدة هذا الفيديو الذي أعدّته سارة قدورة عن الموضوع بالتعاون مع جيم واستنادًا إلى مقالها على موقعنا لقناتها على يوتيوب بعنوان "حكي نسوي".

حلقة 16: التراضي/ الرضا

  • 1. يُطلق عليه مُسمّى الرضا أو الرضائية أيضًا.