استيقظت ذات صباح في منتصف سنة 2017 وقد فقدت الشعور بجسدي. لم أعد أستطيع تحريكه وكانت يداي ورأسي هما فقط ما أستطيع تحريكهما. اكتشفت لاحقًا أنني أصبت بمرض التصلب العصبي المتعدد أو ما يعرف اختصارًا بـ

أذكر اليوم الذي أخبرتني أمي فيه أن تلك كانت السنة الأخيرة التي سأتمكن فيها من الذهاب إلى المسابح والشواطئ العامة المختلطة. كنت ابنة عشر سنوات حينها وأتذكر أنني كنت قد تخطيت خوفي من المياه ومن الغرق ومن أن أتوه عن شمسية عائلتي على الشاطئ الطويل المزدحم.